مملكة ناروتو
مرحبا بك ايها الزائر الكريم في منتدانا >>مملكة ناروتو<<نرحب بك باسم الادارة
فلتسج معنا يا اخانا
قاتل,صارع,كن الاقوى في:
♪◄مملكة ناروتو►♪
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قانون الاعين
الإثنين مايو 23, 2016 8:12 pm من طرف Jin trinity

» اسعار الاختصاصات
الإثنين مايو 23, 2016 8:06 pm من طرف Jin trinity

» الغاز وفوازير
الثلاثاء سبتمبر 01, 2015 11:28 am من طرف Jin trinity

» مانجيكو ساسكي
الإثنين أغسطس 31, 2015 11:36 am من طرف Jin trinity

» قانون التشونين العام
الجمعة أغسطس 28, 2015 2:55 pm من طرف Jin trinity

» توزيع النقاط
الخميس أغسطس 27, 2015 12:15 pm من طرف Jin trinity

» ما من ترحييب بميناتو
الخميس أغسطس 27, 2015 12:12 pm من طرف Jin trinity

» مهارات البرق المجموعة الاولى
الخميس أغسطس 27, 2015 12:04 pm من طرف ميناتو

» عووووووووووودة
الثلاثاء أغسطس 25, 2015 7:25 am من طرف Jin trinity

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 38 بتاريخ الإثنين أغسطس 25, 2014 11:43 pm
سحابة الكلمات الدلالية


تقرير عن هاتاي كاكاشي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تقرير عن هاتاي كاكاشي

مُساهمة من طرف Jin trinity في الإثنين يونيو 22, 2015 11:01 am


كاكاشي هاتاكي ((はたけカカシ هو جونين من كونوها أنبو سابق وقائد للفريق السابع سابقا . وابن لـ ساكومو هاتاكي ومثل والده كاكاشي يعتبر عبقريا بالنسبة لزملائه , بعد ارتفاعه الهائل بمراتب النينجا , أصبح كاكاشي واحدا من تلاميذ ميناتو ناميزاكي وبعد ذلك كاكاشي أصبح جونين خلال الحرب العلمية الثانية للنينجا . وبمتابعة الحرب كاكاشي كسب شهرة كبيرة بسبب استخدامه للشارينغان , مما أكسبه لقب النينجا الناسخ كاكاشي هاتاكي ((コピー忍者のカカシ

الخلفية
كاكاشي هو ابن النينجا العبقري ساكومو هاتاكي الذي حصل على شهرة تساوي شهرة السانين مثل والده كاكاشي عرف منذ الصغر بموهبته الكبيرة في النينجا معتبرا من الجميع من كأفضل جيل تخرج من الأكاديمية الأول على دفعته في عمر الخمس سنوات وبعدها بسنة أصبح تشونين . انجازاته الكبيرة كانت بعد خسارة أكبر : والده, كان محترما جدا في القرية , وقع في العار بعد اختياره إنقاذ أصدقائه وإلغاء المهمة , جاعلا كونوها تعاني من خسائر كبيرة . بعد فقدانه لكرامته ساكومو انتحر بعد كآبته العميقة انخرط في تقنياته , مكرسا حياته لإتباع قوانين النينجا.
فريق ميناتو

كاكاشي كان زميلا لكل من أوتشيها أوبيتو و رين بقيادة ميناتو ,علاقة كاكاشي بـأوبيتو ورين كانت مشابهة لعلاقة ساسكي بناروتو و ساكورا على التوالي كانا عبقريين مختلفين شاركا علاقة متعقدة مع زملائهما لاحقا طوروها إلى علاقة محبة.

كاكاشي يستلم القيادة
بعد أن أصبح جونين في عمر 13 سنة , كلف بقيادة رين و أوبيتو في مهمة تجلب المنفعة لكونوها وتجعلها تستمر في الحرب, وكانت مهمتهم تدمير جسر تستخدمه قوات الصخرة للدخول إلى قرية العشب, على طول الطريق كانت توجد أفخاخ موضوعة من قبل نينجا قرية الصخرة. كاكاشي وجد بهذه المهمة الفرصة لاستخدام حركته الجديدة الـتشيدوري التي تقريبا تم إيقافها من قبل العدو.
في طريقهم للجسر تم اختطاف رين. أوبيتو أعلن عن رغبته بإنقاذ رين, لكن كاكاشي لم يوافق لأنه اعتبر إنهاء المهمة يأتي أولا, ولكي لا يقوم بالخطأ الذي قام به والده. قبل أن يتجه أوبيتو لإنقاذ رين يبين لكاكاشي أن ساكومو اختار القرار الصحيح. بعد أن افترقا بقليل, فكر كاكاشي بكلمات أوبيتو وطيبة رين, أدرك أن قرار والده لم يكن خاطئ, وهذا أعطاه الدافع لينضم لأوبيتو بمهمة إنقاذ رين.
وبمتابعة المعركة أصيبت عين كاكاشي اليسرى بضربة من سلاح العدو. أوبيتو تمكن من تفعيل الشارينغان وقضى على العدو وأنقذ كاكاشي, وبعد دخولهما للكهف وإنقاذهما لرين تحطم الكهف دفع أوبيتو كاكاشي لكي ينقذه من صخرة كبيرة لكنه علق تحتها وحطم جسمه, بعدم قدرتهم على تحريره, طلب أوبيتو من رين أن تقوم بزرع الشارينغان بدل عين كاكاشي اليسرى كهدية منه لكاكاشي. رين تقوم بما طلبه أوبيتو وبعد العملية كاكاشي يصبح قادرا على استخدام الشارينغان لإكمال التشيدوري ويقتل النينجا الباقي, يعود ليرى إن كان بمقدوره فعل أي شيء لمساعدة أوبيتو لكن الكهف يستمر بالتهدم وأجبر كاكاشي ورين لتركه وراءهم والهرب, وبمساعدة ميناتو أتموا مهمتهم, وسمح لهم ذلك بالبكاء على موت أوبيتو.

كاكاشي هاتاكي قائد للأنبو
سمعته ازدادت بشكل كبير وذلك بفضل نجاحه بمهمته الأولى كجونين وازدادت حتى بشكل أكبر لاكتسابه عين الشارينغان وعدد هائل من الجوتسو المنسوخة (مما أعطاه لقبه ). في النهاية انضم كاكاشي لفريق الأنبو حيث كان قائد لفرقة الأنبو. خلال ذلك الوقت, كاكاشي أصبح مشهورا باسم النينجا الناسخ ( وعرف بعض الأحيان باسم كاكاشي الشارينغان ), لقب استحقه من استخدامه للشارينغان ببراعة, وعرف بكونه الأبرع بين زملائه, غادر لاحقا من الأنبو لأسباب غير معروفة, لكن بقيت صلته القوية بالأنبو ولازال يرتدي قفازات الأنبو الحديدية.

الشخصية

موت أوبيتو كان له أثر كبير بتغيير شخصية كاكاشي. في بداية المسلسل كاكاشي كان مميزا بعدم اهتمامه بأي شيء ومرتاح البال. نادرا ما يظهر تحمسا لأي شيء في حياته العادية. حتى عندما أعطى الفريق السابع اختباره الأخير, أظهر اهتماما أكبر بكتابه من اهتمامه بطلابه في امتحان التشونين, مثل شينو أبرامي, فضل كاكاشي الانفراد و الابتعاد عن المسألة الحقيقية. هو هادئ وصاحب سلوك منفرد دعي " بالهادئ والعصري " مرات كثيرة من قبل مايتو غاي. على الرغم من سمعته المتزايدة ومهارته العالية في النينجا, لم يظهر كاكاشي أي تكبر : فهو متواضع جدا حول قدراته. طبعه الهادئ عادة هو لصالحه في المعركة, فمن الأسهل له أن يحافظ على هدوئه في المعركة كي يركز كليا على أي شيء يدور حوله. من خلال هذا، هو يتمكن أن يبقى متقد الذهن ويحدد القرارات التي تسمح له بالبقاء قبل عدوه بخطوة.
كاكاشي معجب بسلسلة ( ايتشا ايتشا ) من الروايات. يراه الناس دائما وهو يقرأ أحد هذه الكتب عندما لا يشارك بقتال, جاعلا لها هوايته الوحيدة التي لم يظهر غيرها في كل المسلسل. على الرغم من ولعه الكبير للكتب, يبدو غير مرتاح عندما يقرأ الصفحات للآخرين. من المفترض لأنه يحرج من مواد البالغين. ناروتو استعمل الكتاب ضد كاكاشي خلال مناسبة واحدة, مهددا بفضح نهاية الكتاب الجديد مما جعل كاكاشي يفقد انتباهه ( بجعله يغلق عينيه وأذنيه ) لكي لا يفسد التشويق للقصة.
على الرغم من طبيعته في الحياة اليومية, فقد أظهر أنه رجل متفان ومسؤول عند وجود أمر هام. مثلما تعلم من أوبيتو, كاكاشي أدرك معنى وجود عاطفة لما هو مهم في الحياة: الأشخاص الذين يهتم لأجلهم. فهو يقوم بكل ما يستطيع ليحمي القرية والحلفاء. حتى توقيعه, سيف البرق, الذي صنع على مبدأ الواجب واكتمل على مبدأ حماية الأشخاص الهامين. الذين يفضل حمايتهم على اكتمال المهمة. كاكاشي استخدم هذا الاعتقاد ليقرر إن كان سيدرب أو لا يدرب فريق غينين, إلا إن كانوا سوف يعملون كفريق بدلا من أن يتبعوا الأوامر. هو عادة دائم التأخير عن المواعيد. بسبب زياراته المتكررة للصخرة التذكارية أين يوجد اسم أوبيتو, عندها يأخذه الوقت ويتأخر.
كاكاشي في الوقت الحاضر له تنافس مستمر مع مايتو غاي ولو أنه من طرف واحد. محاولا أن يظهر نفسه أقوى من كاكاشي, غاي يتحدى كاكاشي في أي مجال, الركض, مصارعة السومو, حجرة ورقة مقص ....... غاي يملك 50 فوز و49 خسارة, وهو فخور بذلك. كاكاشي يظهر اهتماما بسيطا في مبارياتهم التي تلهم غاي فقط ببراعته.

المظهر

شخصية كاكاشي تظهر بشكل واضح من خلال تعابيره الكسولة وصوته المرتاح, ووضعه الثابت. دائما ما يرى في لباس النينجا. الميزة الأخرى الملحوظة في شكل كاكاشي هي الندبة الموجودة على عينه اليسرى. هو طويل, نينجا رشيق قيل له أنه يشبه والده كثيرا. مميز بشعره الرمادي وواقية جبينه التي غالبا ما تغطي عينه اليسرى, وقناعه الذي يغطي فمه وأنفه. هوجم مرة من قبل الجدة تشيو من قرية الرمل التي ظنت أنه ناب كونوها الأبيض ( والد كاكاشي ).
حتى الآن لم يتم معرفة سبب ارتدائه القناع عندما كان صغيرا. الذي كان محط اهتمام تلامذته, الذين حاولوا معرفة شكله الحقيقي في الحلقة 101 من الجزء الأول.
بين تلاميذ وأساتذة الأكاديمية, كانت سمعته بأنه لم ينجح أي فريق عنده منتشرة انتشارا كبيرا. وعندما قام باختبار الفريق السابع المكون من ناروتو, ساكرا ,و ساسكي, أعطاهم اختبار الجرس, الذي يقتضي من ثلاثتهم أن يحصل اثنين منهم على الجرسين. والشخص الذي لا يحصل على جرس سوف يربط على عمود ويبقى دون طعام. عملوا بفردية عند محاولاتهم لأخذ الجرس, غير راضين بالعمل سوية, بسبب أن أحدهم لن يحصل على جرس.
بعد أن فشل الفريق بالاختبار, كاكاشي شرح لهم بسرعة كيف كان غير مسرورا منهم. وبعد نقضه لأدائهم, أخبرهم أن الهدف الأساسي للاختبار هو العمل الجماعي. وبعد شرح أهمية العمل الجماعي وكم كانوا مثيرين للشفقة خلال أدائهم, قرر كاكاشي أن يعطيهم فرصة ثانية لكي يعملوا كفريق. سمح لهم بأن يتناولوا الطعام قبل أن يبدءوا لكن لم يسمح لناروتو بذلك بسبب محاولته لسرقة الطعام أثناء الاختبار ومنع ساكرا وساسكي من إطعامه. وبسبب حاجتهم لناروتو في الاختبار لكي يستطيعوا الحصول على الأجراس والتغلب على كاكاشي. قاموا بإطعامه.
كاكاشي رآهم ووبخهم, وغضب عليهم لعصيانهم للأوامر. وأعاد شرحه لهدف الاختبار لكي يختبر ولاءهم لبعضهم وبعد ذلك قام بتهنئتهم لكونهم أول فريق ينجح من الفرق التي قام باختبارها.
لاحقا تم الإعلان أن كاكاشي سيكون المدرب الأساسي للفريق السابع بسبب وجود ساسكي و ناروتو في الفريق. مهمة كاكاشي التي كانت بجانب تدريبه لهم هي أن يبقي الكيوبي محتوى داخل ناروتو, ومنع ساسكي من الذهاب في طريق الانتقام كانت لديهما ظروف خاصة و كاكاشي كان الأفضل لتلك المهمة.

مهمة أرض الأمواج
بعد إتمام الفريق السابع مجموعة من المهام السهلة, وبعد إصرار كبير من ناروتو, تم توكيلهم لحماية تازونا في بناءه لجسر في مدينة الأمواج. تم مهاجمتهم على الطريق من قبل (إخوة الشيطان). كاكاشي تمكن من القضاء عليهما بقليل من المجهود. وعرف بعد ذلك أن مهمتم ستكون أصعب من المتوقع, واقنع تازونا أن يخبرهم الحقيقة , فقال بأنه مستهدف من قبل غاتو زعيم منظمة شريرة تريد القضاء عليه لأنه يحاول بناء جسر يصل بين قرية الموجة واليابسة.
بعد وصولهم لقرية الموجة تمت مهاجمتهم من قبل (زابزا موموتشي), نينجا مطلوب من الدرجة (S) وأحد قاتلي غاتو المأجورين. وهنا عرف الفريق السابع شهرة كاكاشي الكبيرة النينجا الناسخ, وبخبرة زابزا الكبيرة بحركاته المائية وعدم تركيز كاكاشي الكامل أوقعه في فخ زابزا وحبس بداخله. كاكاشي أمر تلاميذه بالهرب مع تازونا, لكنهم قرروا العمل سويا وتمكنوا من إنقاذ كاكاشي. وباستخدامه للشارينغان تمكن من التغلب عليه لكن قبل أن يسدد الضربة القاتلة ظهر فتى يدعى هاكو وبدا أنه قتل زابزا. أخذ جسد زابزا مدعيا أنه سيتخلص من الجثة, وكاكاشي انهار من التعب.
تخوفا من كون زابزا مازال حيا, كاكاشي درب الفريق ليتحكموا بشكل أفضل بالتشاكرا الخاصة بهم. خلال أسبوع أتموا التدريب جميعهم. وتابعوا مهمتهم بحماية تازونا. بعد أن تعافى زابزا من المعركة السابقة قام هو وهاكو بالهجوم مجددا. بينما هاكو هاجم ساسكي وناروتو, زابزا هاجم كاكاشي. بعد أن تعلم زابزا من خسارته قام بهجمات خفية بعد استخدام أسلوب الضباب المطور لكي يتجنب عين الشارينغان. لذلك قام كاكاشي باستخدام تقنية أسلوب استدعاء : عنصر الأرض : تقنية الناب المتتبع ليحدد مكان زابزا ويثبته بمكانه, جاعلا منه هدفا سهلا لـسيف البرق.
قبل أن يتمكن من تسديد الضربة القاضية تم إيقافها مرة أخرى من قبل هاكو, مستخدما من نفسه درع بشري ليحمي زابزا, مما مكن زابزا من الهرب ومثبتا كاكاشي بما بقي له من طاقة. كاكاشي يهرب من هاكو ويخرب يدي زابزا, منهيا القتال. وعند ظهور غاتو كاكاشي راقب زابزا وهو يقتله, وباستعمال تقنية نسخ الظل قام بإخافة رجال غاتو. وحين مات زابزا قام بوضع جثته بجانب جثة هاكو. ولاحقا قام بدفنهما بجوار بعضهما البعض قبل العودة إلى كونوها.

اختبار التشونين
كاكاشي يظهر في اختبار التشونين بعد حصول ساسكي على ختم الجنة الملعون من أوروتشيمارو خلال الاختبار الثاني, وبما أن الهوكاجي الثالث كان مشغولا جدا أثناء الامتحان كاكاشي قام بختم اللعنة بنفسه لأنه لم يستطع إزالتها بتقنية أسلوب الختم : طريقة ختم الشر لكي يمنع ظهوره مرة أخرى. خوفا من أن رغبة ساسكي الكبيرة بالحصول على القوة قد تجعله يمضي في طريق أوروتشيمارو, قرر أن يدرب ساسكي بنفسه. ليذكره بأن يثق بقوته الحقيقية وأن يذكره بحاجته لحماية أصدقائه, هدف كاكاشي الأساسي من تدريب ساسكي كان أن يعلمه تقنية تشيدوري ( ألف عصفور), التي صنعت على أساس حماية الأصدقاء ( وللحصول على القوة المطلوبة للتفوق على دفاع قارا المطلق ).
درب ساسكي على التايجوتسو المنسوخ من حركات روك لي ليعطيه القوة, السرعة, وليطور التشاكرا المطلوبة لتنفيذ التقنية, تدريبهم يبدأ متأخرا لكن بعد شهر من ذلك يرافقه كاكاشي إلى الاختبار النهائي لامتحان التشونين. عندما يبدأ اجتياح كونوها خلال مباراة ساسكي و قارا, كاكاشي ساعد بالدفاع عن القرية. وعندما لاحظ أن ساسكي ذهب خلف قارا, كاكاشي أرسل ناروتو, ساكورا ,شيكمارو وباكون لكي يعيدونه.

عودة ايتاتشي
لاحقا بعد انتهاء الاجتياح, ظهر ايتاتشي أوتشيها وكيسامي هوشيكاجي في القرية. ساراتوبي أسوما و كوريناي يوهي حاولا إخراجهما من القرية بالقوة, وكادا يقتلان لولا ظهور كاكاشي وإنقاذه لهما. تمكن من الصمود في وجه ايتاتشي لفترة قبل أن يقع في الـتسوكويومي . التي قامت بإضعافه كثيرا قال كاكاشي بأنهما يحاولان خطف ناروتو والحصول على قوة الكيوبي قبل أن يغمى عليه. لمعرفة كاكاشي الكبيرة حاول كيسامي القضاء عليه, لكن يصل مايتو غاي في الوقت المناسب ويبعد الأكاتسكي.
كاكاشي دخل في كوما بعد الحادثة حتى جاءت تسونادي وقامت بعلاجه. وبعدها أرسلته فورا في مهمة جديدة.

مهمة استرجاع ساسكي
كاكاشي يعود من مهمته في الوقت المناسب ليقاطع معركة بين ناروتو و ساسكي.
مدركا أن ساسكي بدأ يميل للرغبة بالحصول على القوة إضافة إلى نمو ناروتو الكبير وشعوره بأنه سبقه بالحصول على القوة, كاكاشي قرر أن يوبخه وأن يقول له ألا يدع الغضب يتسلل إلى قلبه ويتحكم به. كان رد ساسكي أن كاكاشي لن يعرف ما هو شعوره إلا إذا قام بقتل كل من هو قريب منه, لكن كاكاشي جاوبه بأن كل من أحبهم ماتوا. بعدها ترك ساسكي لوحده ليدعه يفكر بالحديث الذي دار بينهما. لكن هذا لم يحمه من نينجا الصوت أو منعه من الخروج من القرية.
عند عودة كاكاشي, علم بأن ساسكي ذهب إلى أوروتشيمارو وأن فرقة من الغينين كانت الوحيدة التي أرسلت لإعادته. متجاهلا أنه تم إرساله لمهمة جديدة كاكاشي يسرع لملاحقة ساسكي وفريق المطاردة. وبمساعدة من باكون تمكن من إيجاد ناروتو مهزوما, بينما كان ساسكي قد غادر المنطقة.
غير قادر على ملاحقة ساسكي بسبب هطول الأمطار واختفاء الرائحة, كاكاشي يحمل ناروتو ويعود به إلى القرية ليتعافى, خجلا من عدم مقدرته على مساعدة تلاميذه كاكاشي يذهب مرة أخرى إلى الصخرة التذكارية ليقف وحيدا مع أفكاره متمنيا أنه استخدم هدية أوبيتو له ليمنع ما حدث.

في نهاية الجزء الأول
يبقى كاكاشي مرسلا في مهمات لوحده, مما تركته بدون الكثير من الظهور. وعندما يعود من إحدى المهمات في الوقت المناسب ليقوم بأسر بعض السجناء الفارين من السجن عندما قاد ميزوكي عملية الهرب. وأرسل لاحقا للمساعدة في حادثة نوروشيما في أرض الطيور. مع العلم أنه كان في مهمة أخرى مما جعله يصل متأخرا, كاكاشي لاحظ أن المشكلة ليست كما تبدو عليه, في النهاية استلم قيادة الفريق وقرر التحقيق في الأمر. وهذا جعله يقاتل تابعي أوكي ناجارا و هوكوشين الذي تغلب عليهما كاكاشي بالضرب القاضية.
في المهمة الأخيرة, تم إرسال كاكاشي ليتجسس على قرية تاكومي بعد أن وصلت إشاعات لكونوها عن وجود ثورة. وعندما وصل اكتشف أن القرية مهجورة وأنه لا توجد جثث. وظهر في آخر الحلقات عندما تم إرساله مع جيرايا كدعم لمساعدة ناروتو وبقية الغينين وقرية الرمل ليكتشفا أن الفريق قد أنهى المهمة بنجاح. في خاتمة الجزء الأول ناروتو وساكورا يبدآن بالتدريب تحت أيدي جيرايا و تسونادي, مما ترك كاكاشي بدون أي تلاميذ لمدة سنتين ونصف.
موهبة كاكاشي باستعمال الشارينغان تظهر بالكمية التي استطاع تطويرها من الوقت الذي حصل به عليها. في البداية, كانت في المرحلة الثانية وبعد التطوير في بداية المسلسل وصلت إلى المرحلة الثالثة. وفي الوقت الذي غاب فيه ناروتو تمكن كاكاشي من الوصول بالشارينغان إلى مستوى أعلى محررا قوة المانجيكيو شارينغان الخاصة به بفضل تمارين أو أسباب غير معروفة. وفي وقت أبعد أتقن تقنية المانجيكيو الخاصة به, المسماة كومي. وهذه التقنية تملك القدرة للتلاعب بالمكان وظهر أنها قادرة على امتصاص الأهداف أو حتى تقطيعها وإبعادها إلى مكان آخر (الذي يريده المستخدم). عندما استخدمها ضد ديدارا, يعلق بأن قدرة كاكاشي مثل قدرة ايتاتشي أوتشيها, الذي أصبح مشهورا بسبب قدرات المانجيكيو لديه. قدرته قوية بما يكفي ليستهدف بعض الأجسام المتحركة. على أي حال,تقنية كاكاشي تستخدم كمية عملاقة من التشاكرا مما جعله يبقى في المستشفى لمدة أسبوع بعد استخدامه لها لثلاث مرات بنفس اليوم. ولم تتم معرفة إذا كانت عين كاكاشي تعاني من العمى بسبب الاستخدام للمانجيكيو كما الحال مع الأوتشيها.

_________________
avatar
Jin trinity
طالب اكاديمية
طالب اكاديمية

عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 01/07/2014
العمر : 15
الموقع : الجزائر- سطيف

بطاقة النينجا
التشاكرا:
100000/100000  (100000/100000)
الحياة:
10000/10000  (10000/10000)

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://0wz0.nojoumarab.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى